منتدى اريج الورد

مصاحف صوتية قران كريم دروس خطب محاضرات سلاسل اغانى اناشيد فيديو كليب افلام مسلسلات مسرحيات مناهج تعليمية تعليم اللغات برامج حاسب الى وكمبيوتر اكبر مكتبة لتحميل الكتب العاب


علاج الاسهال

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 628
تاريخ التسجيل : 01/03/2009
العمر : 33
الموقع : مصر

علاج الاسهال

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين يونيو 09, 2014 4:12 am

إسهال
إذا لم يقم الجسمُ بامتصاص السوائل الزائدة، أو إذا كان جهاز الهضم يُنتج مقداراً زائداً من السوائل، فإنَّ البِرازَ يكون رخواً ومائياً. يُستخدم مصطلح "الإسهال" للإشارة إلى البِراز الرَّخو المائي الذي يحدث بمعدَّل ثلاث مرَّات أو أكثر في اليوم الواحد. الإسهالُ عرضٌ، وليس مرضاً. ولا يكون الإسهالُ مؤذياً في الأحوال العادية، لكنَّه يُمكن أن يصبح خطيراً، أو يمكن أن يكون علامةً تشير إلى وجود مُشكلة خطيرة. يُدعى الإسهالُ الذي يستمرُّ فترة قصيرة باسم "الإسهال الحاد". والإسهال الحاد مُشكلةٌ شائعة، ولا تستمر عادةً أكثر من يومٍ واحد أو يومين. وعلى وجه العموم، فإنَّ الإسهال الحاد أمرٌ مزعج، لكنه ليس خطيراً. يُدعى الإسهالُ الذي يستمرُّ أربعةَ أسابيع على الأقل باسم "الإسهال المُزمِن". وقد تكون أعراضُ الإسهال المُزمِن مستقرةً، كما يُمكن أن تظهر وتختفي. من الممكن أن يكونَ الإسهالُ المُزمِن خطيراً على الصحَّة. وقد يكون علامةً تشير إلى مُشكلة صحية أكثر خطورة. يحوي البِرازُ في حالة الإسهال مقداراً من الماء والعناصر المعدنية أكثر مما يحتوي عليه البِرازُ الطبيعي. ومع مرور الزمن، يُمكن أن يؤدي ذلك إلى اضطراب مستوى المعادن والسوائل في الجسم. وحتى يحافظ الجسمُ على صحته، فإنَّ عليه أن يحافظ على توازنٍ صحيح للسوائل والمعادن. من أكثر المشكلات الشائعة التي يسبِّبها الإسهالُ مُشكلةُ التَّجفاف. والمقصودُ بالتَّجفاف أو الجفاف هو فقدان الجسم كمِّيات من الماء تزيد على الكميات التي يتلقَّاها. وهذا ما يمنع الجسم من القيام بوظائفه الطبيعية. يسبِّب التَّجفافُ مشكلاتٍ كثيرة. ومن المشكلات الشائعة الناتجة عن التَّجفاف:

  • جَفاف الجلد.
  • صُداع.
  • إمساك.
  • دوخة وخِفَّة في الرأس.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • تسرُّع ضربات القلب.
  • تسرُّع التنفُّس.

إذا ظنَّ المرءُ أنَّه مصابٌ بالإسهال، فعليه أن يستشير الطبيب. إذا تُركت الحالة من غير مُعالجَة، فإنَّ الإسهال المستمر يُمكن أن يصبح شديد الإزعاج، إضافةً إلى إمكانية تحوُّله إلى حالةٍ خطيرة. 

الأسباب
هناك أكثر من مائة مرض مختلف يُمكن لأيِّ منها أن يكونَ سبباً للإسهال. وفي أغلب الأحيان، يحدث الإسهال بسبب عدوى بسيطة تكون ناتجة عن فيروس. من الممكن أن تُسَبِّب العدوى الجرثومية حالات شديدة من الإسهال. وقد تكون هذه العدوى ناتجةً عن تناول طعام مُلَوَّث أو سوائل مُلَوَّثة. وهذا ما يُعرَف باسم "التَّسَمُّم الغذائي". من الممكن أيضاً أن تُسَبِّبَ الطفيلياتُ الإصابةَ بالإسهال إذا استقرت داخل الجهاز الهضمي. وتستطيع هذه الكائناتُ الحيَّة أن تدخلَ إلى الجسم من خلال الطعام المُلَوَّث أو الماء المُلَوَّث. هناك أسبابٌ أخرى للإسهال، ومن بينها:

  • الأدوية، كالمضادَّات الحيوية مثلاً.
  • مشكلات في هضم بعض الأطعمة.
  • أمراض تصيب المَعِدة أو الأمعاء الدقيقة أو القولون.
  • مشكلات في عمل القولون.

من الممكن أحياناً أن يظلَّ سببُ الإسهال مجهولاً. لكن معرفة سبب الإسهال لا تكون مهمةً إذا زال الإسهالُ خلال يوم أو يومين. 

الوقاية
إنَّ الاهتمامَ الجيِّد بالصحَّة الشخصية هو الطريقةُ الوحيدة للوقاية من الإسهال الناتج عن العدوى. على المرء أن يغسلَ يديه دائماً قبلَ الطعام وبعدَ استخدام المرحاض. وعليه أيضاً أن يغسلَ يديه بعدَ ملامسة الحيوانات أو فضلاتها. يجب غسلُ اليدين بالماء الدافئ والصابون لمدَّة لا تقلُّ عن عشرين ثانية. ويُمكن استخدامُ مُعقِّم لليدين يحتوي على الكُحول عندما يكون غسلُ اليدين بالماء والصابون غير ممكن. لا يُسمَح للأطفال بوضع الألعاب وغيرها من الأجسام التي يُمكن أن تكون مُلَوَّثة في أفواههم. ومن المهم أيضاً أن يحرصَ الأهل على غسل أيدي الأطفال على نحوٍ متكرِّر. إن الوقاية من بعض أنواع الإسهال ممكنةٌ من خلال التعامل السليم مع الأطعمة:

  • حفظ اللحوم النيئة بعيداً عن بقية الأطعمة.
  • حفظ الأطعمة سريعة الفساد في الثلاَّجة أو في الجمادة، وذلك باستخدام أكياس قابلة للإغلاق.
  • تنظيف السطوح المستخدمة في تحضير الطعام في المطبخ، وتنظيف أدوات المطبخ جيداً.

إنَّ الوقايةَ من الإسهال ممكنة أيضاً عن طريق الحرص على إعداد الطعام بطريقةٍ آمنة:

  • إنضاج اللحوم جيداً.
  • عدم تناول البيض نيِّئاً، وعدم تناول أيَّة منتجات تحوي البيض النيِّئ.
  • تجنُّب استخدام منتجات الألبان غير المُبَستَرة.
  • غسل الفاكهة والخضار قبل أكلها أو طهيها.

هناك نوعان محدَّدان من الإسهال يُمكن منعهما والوقاية منهما: الفيروسة العَجَليَّة، وإسهال المسافر. يتناول القسمُ التالي هذين النوعين من الإسهال، ويقدِّم نصائح للمساعدة في الوقاية منهما. إن الفيروسةَ العَجَليَّة فيروسةٌ شائعة تُسَبِّب الإسهال لدى الأطفال والرُّضع. ويُمكن لهذه الفيروسة أن تنتشرَ بسهولة. إن غسل اليدين والاهتمام بالنظافة أمران هامان، لكنَّهما غير كافيين لمنع انتشار هذا المرض. تعدُّ لُقاحاتُ الفيروسة العَجَليَّة فعَّالةً جداً في الوقاية من هذه الفيروسة ومن الإسهال الناتج عنها وغيره من الأعراض. لا تؤدِّي لُقاحات الفيروسة العَجَليَّة إلى الوقاية من الإسهال أو التقيؤ الناتجين عن فيروساتٍ أخرى، لكنَّها فعَّالة جداً ضد عدوى الفيروسة العَجَليَّة تحديداً. إنَّ أفضل طريقة للوقاية من الفيروسة العَجَليّة هي التلقيح المتكرِّر للأطفال الصغار. تُعطى لُقاحات الفيروسة العَجَليّة عن طريق الفم، لكن من الممكن أن يختلفَ عدد الجرعات اللازم لكل شخص. يجب استشارةُ الطبيب لمعرفة المزيد عن لُقاحات الفيروسة العَجَليَّة المتوفِّرة. الوقايةُ من إسهال المسافر أمرٌ ممكنٌ أيضاً. وللوقاية من هذا الإسهال عندما يكون المرء في منطقةٍ ذات مخاطر عالية:

  • لا تشرب ماء الصنبور ولا تستخدمه. وهذا ما يشمل تنظيف الأسنان وصنع مكعبات الثلج.
  • لا تشرب حليباً غير مُبَستَر، ولا تأكل منتجات حليب غير مُبَستَر.
  • لا تأكل الخضارَ والفاكهة النيِّئة إلاَّ إذا كان تقشيرها ممكناً. وعليك أن تقشِّرها بنفسك.


للوقاية من إسهال المسافرين في أثناء السفر في منطقةٍ ذات مخاطر عالية، يجب أن يحرصَ المسافر على تجنب أكل ما يلي:

  • اللحم النيئ والأسماك النيئة، وكذلك منتجات اللحوم والأسماك النادرة.
  • اللحوم والمنتجات البحرية إلاَّ إذا كانت ناضجة وحارَّة عند تقديمها.
  • الأطعمة التي تُباع من قبل الباعة المتجوِّلين.

للوقاية من الإسهال في أثناء السفر في منطقة عالية الخطورة، يجب شرب المياه المعدنية والمشروبات الغازية والمشروبات الساخنة، كالقهوة والشاي. في بعض الحالات، يُمكن لتناول المضادات الحيوية قبل السفر أن يفيد في منع حدوث إسهال المسافرين. ومن الممكن أيضاً أن تكونَ المُعالجَة المبكرة باستخدام المضادات الحيوية مفيدةً من أجل تقصير فترة الإصابة بالإسهال. إذا كنت تعتزم السفرَ إلى بلدٍ من البلدان النامية، فعليك أن تستشيرَ طبيبك فيما يخص الأدوية اللازمة للوقاية من الإسهال. 

المُعالجَة
تكون مُعالجَةُ الإسهال من خلال تعويض السوائل والأملاح والمعادن المفقودة لمنع الإصابة بالتَّجفاف. يُمكن أن تكونَ الأدوية مفيدةً في مُعالجَة بعض حالات الإسهال. وإذا كانت الأعراضُ تزداد وتتفاقم، أو إذا استمرَّ الإسهال أكثر من يومين، فيجب استشارة الطبيب فيما يخص التوقُّف عن تناول هذه الأدوية. لا يجوز أبداً أن يبدأَ المريضُ بتناول أي دواء أو أن يتوقَّف عن تناول أي دواء من غير استشارة الطبيب أوَّلاً. هناك أدويةٌ من أجل الإسهال تُباع من غير وصفة طبية، لكنها يُمكن أن تكون خطيرةً على الأطفال والرضع. استشر الطبيب قبل إعطاء طفلك أيَّة أدوية. إذا كان الإسهالُ مُدمَّى، فعلى المريض عدم استخدام أيَّة أدوية للإسهال تُباع من غير وصفة طبية، لأنَّ هذه الأدوية يُمكن أن تجعل الإسهال يستمر فترةً أطول. ومن المُرَجَّح في هذه الحالة أن ينصح الطبيب باستخدام المضادَّات الحيوية بدلاً من هذه الأدوية. للوقاية من الإصابة بالتَّجفاف عند حدوث الإسهال، فإنَّ من المهم أن يشرب المريض كثيراً من الماء. لكن المريض يكون في حاجةٍ أيضاً إلى شرب سوائل تحوي الصوديوم والكلوريد والبوتاسيوم. يجب أن يشربَ الشخصُ البالغ المصاب بالإسهال:

  • الماء.
  • عصير الفاكهة.
  • مشروبات الرياضيين.
  • الصودا من غير كافيين.
  • المشروبات المالحة.

يجب أن يشربَ الطفل المصاب بالإسهال محلولاً خاصاً لمنع التَّجفاف. هناك مشروباتٌ خاصَّة تحوي أملاحاً ومعادن من أجل منع التَّجفاف. تُباع هذه المشروباتُ في معظم متاجر البقالة والصيدليات. إذا أُصبتَ بالإسهال، فعليك أن تتناول أطعمة طريةً بسيطة:

  • الموز.
  • الأرز من غير إضافات.
  • البطاطس المسلوقة.
  • الخبر المحمَّص.
  • المقرمَشات.
  • الجزر المسلوق.
  • لحم الدجاج المشوي من غير جلد أو دهن.

عندما يتوقَّف الإسهالُ، يكون المريض قادراً على العودة إلى تناول أطعمته المعتادة. أمَّا إذا كان هناك أطعمةٌ قد سببت حدوث الإسهالَ، فعلى المريض أن يحاول تجنُّبها. في أثناء الإسهال، يكون على المريض أن يتجنب تناول الأطعمة التالية:

  • المشروبات التي تحوي الكافيين، كالقهوة والكولا مثلاً.
  • الأطعمة الدسمة، كالأطعمة المقلية مثلاً.
  • الأطعمة الغنية بالألياف، كالثمار الحامضية مثلاً.
  • الأطعمة الحلوة، المعجنات المحلاة والفطائر الحلوة.

من الممكن أن تؤدِّي هذه الأطعمة إلى تفاقم حالة الإسهال. خلال فترةٍ من فترات الإسهال، أو بعدَ الإسهال، يعاني بعضُ الناس من مشكلات في هضم اللاكتوز، وهو السكَّر الموجود في الحليب ومنتجاته. لكن المريضَّ يظل قادراً على هضم اللبن الرائب. إن تناول اللبن الرائب بما فيه من جراثيم حيَّة نشِطة يُمكن أن يكونَ مفيداً في جعل المريض يتعافى بشكلٍ أسرع. وفي حالة شراء اللبن الرائب المعلَّب، فمن الضروري التحقُّق من اللصاقة لمعرفة نوعه. بعدَ الشفاء من الإسهال الناتج عن الفيروس، يُمكن أن يتعرَّضَ المريضُ لمشكلاتٍ في هضم منتجات الألبان. وتدوم هذه المشكلاتُ مدةً تتراوح من أربعة أسابيع إلى ستة أسابيع. وقد تؤدِّي هذه المشكلات نفسها إلى الإصابة بالإسهال لفترة قصيرة بعدَ تناول مُنتجات الألبان. 
أسس علاج الإسهال طبيآ:
 
يعتمد أساسآ على تعويض كمية الماء المفقودة من الجسم وتوفير الحماية الطبيعية لبطانة الأمعاء خاصة للبكتيريا والفيروسات.
ويتم إعطاء المصاب مضادات قاتلة للطفيليات إذا كان السبب طفيليات أو مضادات حيوية إذا كان السبب هو البكتيريا.
 
إليك بعض المشروبات التي تساعد على علاج نوبات الاسهال
 
(1) محلول نشا الذرة
يحضر بإضافة 6 ملاعق من النشا إلى كوب ماء ثم يقلب جيدآ ويشرب عند اللزوم.
(2) مشروب السحلب
يحضر بمزج جزء واحد من مسحوق السحلب إلى عشرة أجزاء من الماء، ثم يضاف تسعون جزءآ ماءآ ساخنآ ويقلب المزيج ويشرب ، ويمكن أن يخلط باللبن ويشرب عند اللزوم.
(3) الثوم
يحضر بمزج 100 جرام ثوم + 200 جم عسل نحل + 300 سم مكعب ماء ويؤخذ من المزيج لوقف الإسهال الحاد.
(4) عصير الليمون.
(5) شوربة الفول النابت.
(6) شوربة الخضار.
 
ينصح المصابون بالإسهال بعدم تناول الأكلات الدهنية الدسمة والخضروات المحتوية على نسبة عالية من الالياف مثل الملوخية.

متى تكون زيارةُ الطبيب ضرورية
لا يكون الإسهالُ مؤذياً في الأحوال العادية، لكنه يُمكن أن يصبح خطيراً في بعض الأحيان، ويُمكن أن يكونَ إشارة إلى وجود مُشكلة أكثر خطورة. يجب الاتصالُ بالطبيب إذا ظهر أيُّ عرضٍ من الأعراض التالية:

  • علامات التَّجفاف، بما في ذلك العطشُ والصداع وجفاف الجلد والدوخة.
  • استمرار الإسهال أكثر من يومين عند الكبار، أو أكثر من يوم واحد عند الأطفال.


  • ألمٌ شديد في البطن والمستقيم.
  • حُمَّى ترتفع معها درجة حرارة المريض إلى تسع وثلاثين درجة مئوية.


  • بِراز يحوي الدم أو القيح.
  • بِراز أسود يشبه القطران.

إذا أُصيب الطفلُ بالإسهال، فإنَّ على الوالدين، أو من يعتني به، أن يستشيروا الطبيب فوراً للحصول على الإرشادات المناسبة. ويكون الإسهالُ خطيراً على نحوٍ خاص لدى المواليد الجدد ولدى الرضع. من الممكن أن يؤدِّي إسهال الأطفال الصغار إلى تجفافٍ شديد خلال يومٍ أو يومين فقط. وقد يموت الطفلُ بسبب التَّجفاف خلال يومٍ واحد. 






_________________
ضياء المصرى - جرجا سوهاج - معلم لغة انجليزية - 01008062995

http://www.un-url.com

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 21, 2018 10:13 am