منتدى اريج الورد

مصاحف صوتية قران كريم دروس خطب محاضرات سلاسل اغانى اناشيد فيديو كليب افلام مسلسلات مسرحيات مناهج تعليمية تعليم اللغات برامج حاسب الى وكمبيوتر اكبر مكتبة لتحميل الكتب العاب


علاج مرض الصفراء

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 628
تاريخ التسجيل : 01/03/2009
العمر : 33
الموقع : مصر

علاج مرض الصفراء

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين يونيو 09, 2014 3:40 am

من الأمراض الشائعة لدى الأطفال حديثي الولادة مرض الصفراء ويحدث بالأخص لدى الأطفال المبتسرين الذين ولدوا قبل إتمام 38 أسبوعاً من الحمل، وتلاحظ الأم في حالة إصابة الطفل تغير لون بشرة وجه الطفل إلى الأصفر ثم يتحول بياض العين أيضاً إلى الاصفرار وللتأكد يجب فحص اللون في ضوء النهار الطبيعي، ويحدث هذا الاصفرار في لون عين الطفل وبشرته نتيجة زيادة نسبة البيليروبين في الدم.
 
ما هو مرض الصفراء؟
مرض الصفراء يحدث  عند زيادة نسبة البيليروبين بدم الطفل يتحول لون الجلد إلى الأصفر وهذه المادة المسببة لمرض الصفراء هي منتج طبيعي من تكسير خلايا الدم الحمراء التي تتكسر بعد عمر 120 يوم فينتج عن ذلك أن يصبح هيموجلوبين الدم طليقاً فيتكسر إلى مادة جلوبين ومادة الهيم ثم تتكسر مادة الهيم  بعد ذلك إلى الحديد والبيليروبين.


وقد تحدث الصفراء عند الولادة، وقد تظهر بعد ذلك ببضعة أيام، وذلك يعتمد على سبب حدوثها ولكن لا يمكن اعتبار اصفرار الجلد مؤشراً لمعرفة نسبة البيلوروبين في الدم حيث لابد من عمل تحليل طبي لقياس نسبة البيلوروبين في الدم للطفل المولود والذي يشتبه في إصابته في الصفراء، وقد يبدو جلد الطفل بلون أصفر فاتح أو برتقالي أو لون أصفر مائل للاخضرار وهذا يعتمد على سبب حدوث الصفراء.
أسباب المرض وطرق علاجه:
عندما يكون الطفل جنينا في بطن أمه يقوم كبد الأم بالتخلص من البيليروبين الزائد بدم الطفل قبل الولادة، وبعد الولادة قد لا يتمكن كبد المولود من التخلص من البيليروبين الزائد بنفس الكفاءة والسرعة فتزيد نسبة البيليروبين بدم الطفل فتسبب الصفراء وغالبا ما يحدث ذلك في اليوم الثاني أو الثالث من الولادة وهي ما تعرف بالصفراء البسيطة، و الصفراء البسيطة  الفسيولوجية لا تحتاج إلى علاج فهي تزول بمجرد عمل الكبد بانتظام لدى المولود وذلك تحت إشراف الطبيب.
 
 لكن هذا السبب ليس الوحيد للإصابة فتوجد أسباب أخري لمرض الصفراء ولكن قد تظهر على المولود في توقيت آخر غير يختلف عن الصفراء الطبيعية، فقد يحدث ذلك في أول 24 ساعة من الولادة أو بعد عدة أيام من الولادة ومن هذه الأسباب:


-الصفراء بسبب الرضاعة الطبيعية ويحدث هذا النوع في 2% فقط من حديثي الولادة حيث يتم إفراز إنزيم معين في لبن الأم يساعد على امتصاص الصفراء من الأمعاء بعد أن يتم إفرازها من الكبد ويظهر هذا النوع من الصفراء بعد ما يقرب من 7 أيام من الولادة وقد تستمر حتى عمر 10 أسابيع ويتم علاجها بزيادة عدد مرات الرضاعة من صدر الأم فيسبب ذلك زيادة عدد مرات الإخراج عند الطفل وبالتالي يتخلص الجسم من الصفراء الزائدة، وإذا لم تتحسن الحالة بذلك يمكن إعطاء المولود حليب صناعي بالتبادل مع لبن الأم لمدة 3 أيام ثم العودة للرضاعة الطبيعية مجدداً.


-تظهر الصفراء في بعض الأحيان بسبب اختلاف فصائل الدم بين الأم والطفل الرضيع، فيما يتعلق بعامل الريسيس السالب والموجب (RH Factor)  حيث يسبب هذا الاختلاف تكون مضادات ضد كرات الدم الحمراء للمولود عن طريق الأم وينتج عنها تكسير شديد في كرات الدم الحمراء للطفل مما يؤدي إلى ارتفاع شديد في نسبة الصفراء ويحدث ذلك خلال 24 ساعة من الولادة ويتم علاجه بتعريض الطفل للأشعة البنفسجية مما يساعد على تغيير تركيب البيليروبين ويخرج مع البول أو البراز أو يتم العلاج بحقن معينة بدم الطفل لتخفيض نسبة الصفراء في الدم وفي الحالات الشديدة يتم تغيير دم الطفل، وفي هذا الصدد توصي الأكاديمية الاميريكية لطب الأطفال بحساب عمر الطفل بالساعات وقياس معدل ارتفاع الصفراء وإيقاف إنتاج الأجسام المضادة لكريات الدم الحمراء لدى المولود بإعطاء الأم نوعا من الجلوبيولين يسمى (RH GAM) بعد الولادة للوقاية من هذه المشكلة في الولادة المقبلة.


-قد تحدث الصفراء نتيجة نقص إنزيم كبدي معين عند الطفل.


-من مسببات الصفراء وجود انسداد خلقي في القنوات الصفراوية في الكبد.


-وجود اختلال في وظائف الكبد مثلما يحدث نتيجة عدم النضج الكافي للكبد في حالة الطفل المولود قبل الميعاد.
 
هل لمرض الصفراء مضاعفات؟
إذا ترك مرض الصفراء بدون علاج فقد يؤدي ذلك إلى زيادة نسبة البيليروبين بدم الطفل و في هذه الحالة تترسب مادة البيليروبين في الدم مسببة أضرار للجهاز العصبي للمولود.


وعلى الأم ألا تقلق إذا ما لاحظت الأعراض السابق ذكرها فمعظم حالات الصفراء بسيطة للغاية ويتم علاجها بسهولة فإذا ما لاحظت أي من أعراض مرض الص


[size=40]الصفراء مرض ينتشر بين حديثي الولادة ولكن علاجه يسير[/size]
لا ينبغي الاستهانة به ويجب معالجته فورا لمنع تأثيره المدمر على المخ



القاهرة: طاهر البهي 
على الرغم من انتشار مرض الصفراء بين الأطفال حديثي الولادة، خاصة في الأيام الأولى عقب ولادتهم مباشرة، وعلى الرغم من انزعاج الأم من ظهور علامات هذا المرض على طفلها، والتي يكون أبرزها تحول لون وجه الطفل إلى اللون الأصفر، إلا أن الأطباء يطمئنون الأمهات بأن العلاج أصبح يسيرا وسريعا ومؤكدا.
«الشرق الأوسط» التقت الدكتور أحمد السعيد يونس استشاري طب الأطفال الذي يعرف مرض الصفراء بأن «الصفراء هو المرض الذي تتجمع فيه المادة الصفراء في الحويصلة المرارية، لتكون موجودة بنسبة أكبر من اللازم، ونستطيع أن نراها اكثر في عين الطفل وفي بعض مناطق الجلد نتيجة تكسير كريات الدم الحمراء، وتنقسم إلى قسمين: الأول فيه الجديد، ونوع ثان يخزنها في المرارة لحين عملية الأكل.
أنواع المرض وفي الحالة المرضية توجد الصفراء بنسبة عالية بحيث تظهر في الجلد وفي العين على ثلاثة أنواع، الأول إذا كثرت المادة في الجسم ولم يستطع الجسم سحبها ليوصلها إلى المرارة، والثاني أن يكون هناك خلل في الكبد نفسه، والثالث أن يكون هناك انسداد في القناة المرارية.
والسبب في النوع الأول هو كثرة إنتاج المادة الصفراء ويظهر في حالتين: الأول «الفسيولوجي» عند الطفل الرضيع، ويمكن أن تصيب الطفل وهو جنين في بطن أمه، فهو في هذه الحالة لا يتنفس، ولذلك نجد أن جسمها يحتوي على نسبة اكبر من كريات الدم الحمراء يبلغ عددها من سبعة إلى ثمانية ملايين وحدة. ولكن عندما يولد فإنه لا يكون محتاجا لهذا العدد الكبير، ولكنه محتاج فقط إلى ما لا يزيد عن خمسة ملايين وحدة، وبالتالي فالمفروض أن ينكسر الباقي ويذهب إلى الكبد.
ولأن المادة الصفراء هي مادة سامة على المخ، لذلك فإنه لو زادت النسبة بشكل كبير، فإنه لا يكون أمامنا كأطباء إلا أن نطردها بسرعة قبل ذهابها إلى المخ، وذلك عن طريق وضع الطفل في جهاز مخصص لذلك، عن طريق العلاج الضوئي لمرض الصفراء.
أما إذا زادت النسبة، فيجب إعطاء الطفل دم جديد فورا، وينصح الدكتور أحمد السعيد يونس بألا يستهين الآباء بمرض الصفراء، بأن يضعوا أطفالهم أمام مصباح «فلورسنت» ابيض في المنزل، ويذكر أنه في هذه الحالة، فإن الطفل يكون محتاجا لأشعة نور 17 مصباحا من هذا النوع في شكل دائري ويوضع الطفل في مركز هذه الدائرة.
أما السبب الثاني لظهور مرض الصفراء على الطفل، فهو وجدود خلل في أنزيمات الكبد أو انسداد المرارة، وفي هذه الحالة يتحول لون جلد الطفل إلى اللون الأخضر (الزيتوني)، وعندها على الأم أن تسرع بالذهاب إلى الطبيب.
وهناك سبب آخر يذكره دكتور أحمد السعيد يونس، وهو أن يصاب الطفل بالاصفرار في حالة اختلاف فصيلة الأم عن فصيلة الأب، أو أن يكون دم الأم فيه أكاسيد مضادة تهاجم كريات الدم الحمراء وتكسرها، وهو ما يحتاج أيضا إلى علاج ضوئي. وأيضا هناك سبب آخر لمرض الصفراء هو تلوث الحبل السري بالملوثات كنتيجة لاتمام عملية الولادة في مكان لا يتمتع بالنظافة الكافية.
أما السبب الأطرف كما يقول دكتور يونس فهو «تحسن مستوى معيشة الأم» واهتمامها بغذائها، مما يزيد عدد كريات الدم الحمراء لدى أطفالهن أثناء الحمل، وهو ما لا يستطيع الجسم تكسيرها فيحدث مرض الصفراء.
ويطالب دكتور يونس إذا كانت الأم فصيلة دمها مختلفة عن الزوج، وتحمل «R.H» سالب، فهذا معناه وجود خطر يهدد طفلها وعلى الأخص الطفل الثاني والثالث والرابع، وعليها ان تحصل على حقنة واحدة تحل المشكلة. والصفراء التي تظهر على الطفل في اليوم الأول لمولده، هي الأشد خطرا عليه، لكن في حالة ظهورها في اليوم الثاني أو الثالث لمولده فهي صفراء عادية، لا تقلق الطبيب ولا الأم، بوصفها صفراء طبيعية فسيولوجية، ولكن على الطبيب الا يغفل القياس المستمر لنسبة الصفراء في جسم الطفل، والتأكد من انحسارها يوما بعد آخر.
الأم والتغذية وللأم دور أثناء مرض طفلها بالصفراء يحدده د. يونس في مراقبة طفلها في الأيام الأربعة الأولى للمرض، وعليها مهمة تنظيف «السرة» جيدا، وملاحظة لون عينيه وجلده، وعليها ان تعرف أن الطفل المصاب بالصفراء «رضعته» ضعيفة، وسرته لها رائحة كريهة.
وعن التغذية السليمة، والغذاء المتوازن الذي يحتاج إليه الأطفال الأسوياء في مراحلهم الأولى، يقول د. يونس إن الطفل الرضيع لا يأكل في الأشهر الستة الأولى من عمره، وهو يحتاج فقط إلى رضاعة مطلقة ليل نهار. وبدءا من الشهر السادس، تدخل المواد الصلبة في طعامه، ونعطيه مواد غير موجودة في لبن الأم، مثل الحديد والكالسيوم الموجودين في اللبن العادي والزبادي.
وبعد ذلك بشهر (الشهر السابع) يمكن ان يتناول المهلبية (العصيدة)، المصنوعة من النشا واللبن المبستر، وبعد ذلك يتناول الجبنة البيضاء والبيض.
وعند عمر السبعة أشهر ونصف الشهر يمكن ان نعطي للطفل شربة الخضار بالماء العادي (من دون مرقة). وفي الشهر الثامن يمكن ان نضيف اللحم على غذاء الطفل (اللحم المهروس جيدا بالطبع). ثم في الشهر التاسع يتناول الفاكهة، وفي السنة الأولى من عمره نعطيه ثلاثة أنواع من الفاكهة هي: الموز والكمثرى والتفاح بطريقة يسهل مضغها وابتلاعها وهضمها.
وعند عمر سنة يتناول الطفل رضعه في الصباح وأخرى في الظهر وثالثة في المساء إضافة إلى ثلاث وجبات. وعندما يبلغ الطفل عامه الثاني يفطم تماما، على أن نحرص على إعطائه كوبا من اللبن المبستر في الصباح وفي المساء. ويشدد دكتور أحمد السعيد يونس على أهمية الخضراوات الطازجة مثل الطماطم والخيار. وفي رأيه أن الطفل العادي لا يحتاج لأكثر من بيضتين أو 3 بيضات في الأسبوع.

كيف يتم علاج " الصفراء " ؟؟؟


- يتطلب علاج الصفراء تشخيص السبب وراء ظهورها وبالتالي يتم توجيه العلاج تبعا ً لذلك السبب ( مثل : إزالة الحصوات المرارية التي تسبب انسداد في مرور العصارة الصفراوية )

ومن ثم بمجرد علاج السبب تختفي الصفراء 

- وفي حالة الأطفال حديثي الولادة يجب تشخيص السبب ومعالجة الصفراء فورا حتى لا تسبب ضمور بخلايا المخ 








_________________
ضياء المصرى - جرجا سوهاج - معلم لغة انجليزية - 01008062995

http://www.un-url.com

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 21, 2018 10:10 am